Monday, June 21, 2010

سحر القلم... لماذا نكتب؟


سحر القلم... لماذا نكتب؟


نكتب كي نرسم معالم جديدة وجميلة للحياة..

نكتب كي نخط بألوان أقلامنا تفاصيل الحياة المخبئة في الثنايا..


نكتب كي نطرح أفكارنا ونظهر ذواتنا ونعبر عن ألواننا الداخلية ومكنوناتها كما هي ونعكس صورتها الطبيعية ببعض من الحروف والكلمات والسطور..


نكتب أملا بحياة أفضل، ورغبة بغد أجمل متسلحين بسعادة الأمس التي تصنع اليوم ونور الأمل الذي يبشر بإشراقة يوم غد..

نكتب لنرسم معالم الطريق نحو النجاح والتميز والإبداع..


نكتب لنكون جزءا من المشروع اليومي للحياة ولنكون نقطة مؤثرة في هذا العالم.. ولنشكل لبنة بناء في جداره المترامي من أجل المساهمة في عالم تشكل ملامحه معاني الفضيلة والجمال..


نكتب من أجلنا نحن ومن أجل آبائنا وأجدانا ليمتد هذا التراث إلى أبناءنا ولنكون حلقة في سلسلة حدودها خط الأفق الأزرق، الذي كلما حاولنا الاقتراب منه بدا لنا أبعد وأبعد مما تعكسه مخيلتنا ...


نكتب لأن الكتابة مملكة من عالم له طقوسه الخاصة، ولغته الفريدة، وحروفه الجميلة، وأدواته الرائعة والتي لا يمكن لمكنوناته ان تظهر إلا عبرها..


نكتب من أجل غيرنا.. حين نحبهم.. حين تنتابنا مشاعر الإعجاب بهم.. حين نحزن لمصابهم، ونفرح لسعادتهم..


نكتب حين نمسك باقلامنا من أجلها (الكتابة)، لأنها الوسيلة الجمعية التي لا ملاذ لنا إلا إليها كي نفرغ ما تعتمل به دواخلنا على ورقة صغيرة حتى وإن كان الحبر باهتا..


ونكتب حينما ندرك أن ما نقرأه ليس لمجرد فهم الآخر فقط بل نكتب عندما نقرأ الآخر بوعي يمكننا من تجاوز فهمه واستيعاب أفكاره بغرض تكملتها وسبر بعض أغوارها المفقودة في ثنايا النص الشارد.


موسى الجمل

القاهرة

فبراير – يونيو 2006

No comments:

Post a Comment