Tuesday, February 8, 2011

اللهم إني ثائر



اللهم إني ثائر
كل ما في مصر كان يشي بثورة.. اشتعلت بداية في رأس الدولة وسرت ملتهبة في هشيم جسد مرصوص بالقنابل..
أب.. أدمن هيروين التعب، يتعاطى دواء الصبر تجرعاً أملاً في شفاء من داء شقاء العوز، صدمه القدر بأمراض غشيت أساريره ومكنوناته، يضبط عقارب حياته على بزوغ الشمس، وإذ تأتيه مطالب عائلته تترى، تغشاه من فوقه ومن أسفل منه، ينوء بحملها، يزيغ منها بصره، يبلغ مداها قلبه، تطفح ندوباً تشق معالم وجهه.. ليقول لك إني ثائر..
أم.. دعتها أفواه أبنائها في ما يشبه الثورة العارمة للخروج من ظل البيت إلى أرصفة القاهرة الملتهبة، تتأبط هماً، تتسلح أملاً، تتكئ مترنحة على ما يفيء الله عليها من رزق ليس دائماً وفيراً، تبادل الناس بما حوته سلة خضارها نقوداً، تقتات على فتات، تلقي عليها ابتسامة صباح رشيقة، تبادلك بعبوس قمطرير.. لتقول لك إني ثائرة..
بائع صحف زحف عليه المرض حتى اجتاح جسده فأقعده، لم يجد تأميناً يكفيه، لا مستشفى تداويه، لا قلباً دافئاً يحتويه، لا كلمة مواساة تحييه، تنقده ثمن الجريدة، يضغط أصابعك لتدع له بقية جنيهات.. ليقول لك إني ثائر..
خريج جامعة هُدت يداه طرقاً على أبواب العمل، طوت قدماه أميالاً وأميال حتى أتعبتهما بطالة غمرت كل أحلامه، يتعاطى المقاهي، يدخن سيجار الألم، ينفث هموماً، يبث لك معاناة يتجرها منذ زمن.. ليقول لك إني ثائر..
رجل أعرج، أمرأة أرملة، طفلة وطفل أشعثان أغبران، يطلبون الناس إلحافاً، يسكنون الرصيف، أخفت الحكومة بعض كبارهم في زي عمال نظافة، يكنسون ظلم ذوي القربي من على أرصفة الفساد، مع كل كنسة يغوصون أكثر في أوحال حكومة تشتد رائحتها نشازاً، يقترب أحدهم منك باسطاً إليك يده.. ليقول لك إني ثائر..
شرطي ألبسته الدولة زياً أبيض يخبئ سواد سوئاتها، يدفن تحته عواراً أصاب كل مكان في جسدها، أرادته رمزاً لنقائها وتعويضاً عن هيبة مفقودة تتصنعها، فما أغنى عنه لباسه وما كسب، يُقرؤك السلام، هو واقف وأنت ماشٍ على مهل، لا يريد تحية ولا يطلب سلاماً، بل مسألة، ومن خلالها.. يقول لك إني ثائر..
مشرد لفظه رحم الحياة إلى أحضان أرصفة الشوارع غير الحانية، تاه في طرقاتها، طواها بحثاً عن مأمن وسط زحام البشر الهادر، يرتدي الفقر لباساً، يسد رمقه بحاسة شمه من أبخرة المطاعم أكلاً، يبحث في فمه الناشف عن ريق ارتوائاً، تتصدق عليه ببعض نقود رغبة في التخلص منها، يبادلك دعاءين، واحدة لك وآخر على الحكومة.. ليقول لك إني ثائر..
أستاذ جامعي قرطس بشهاداته كل أخلاقيات العلم، طواها وتوسد بها ما تبقى لديه من ضمير، هجر قاعة محاضراته واشتغل في تصنيع كتب وكراريس تغنيه عن سؤال الآخرين، يفترش بها مدرجات القاعات ليبيعها في سوق طلبة زبائنه من النطيحة والمتردية وما أكل السبع، يقبض رقاب طلابه بالرسوب إن هم تسببوا في كسادها، وإذ بفعله يحتج على راتب سرقه آخرون.. يقول لك إني ثائر..
صاحب مكتبة يبيع الطلبة أفيون الأبحاث المغلف بنجاح كاذب، يتقبله أستاذ جامعي باع أدبيات العلم من ذي قبل بالجملة في سوق نخاسته المشبع بالغش، يُسَعّر الطلبة في جدول درجاته بأيهما يدفع أكثر، العلم عنده زهد حياة وترف دنيا، تضحك جيوبه لبعض نقود، تتهلل أسارير محفظته كلما حشاها أكثر، لا يبالي سمعة ملوثة، لا ينشد شهرة، يريد انتقاماً ممن أهدر سنين تعبه ولم يقدرها.. ليقول لك إني ثائر..
طبيب يعمل أستاذاً جامعياً في أزهر ملء الدنيا بصيته نزاهة، ترك التطبيب وتاجر في أعضاء مرضاه، أحدهم رهن حصول طلبته على درجة الماجستير بامتهان الصنعة في عيادته الخاصة، يقطعون أجزاء المرضى، شجعهم على ذلك أن الكثير من المرضى يريدون البيع للقفز من قارب عوز مهترئ، أحد المرضى يكتشف ضياع أعضائه فجأة بعد أيام من عملية وهمية، يشتكيهم للحكومة، تدهم الشرطة العيادة، يخرج الأستاذ الطبيب من المحكمة منتشياً بنصر دفع ثمنه لقاض فاسد، المريض المكلوم يلوذ بصمت وبضع نقود تسكته.. ليقول لك إني ثائر..
رئيس تحرير صحيفة يدبج صفحاتها بنفاق حكومي، يبيع بمداد قلمه مواقف لمن يدفع أكثر، يدافع عن باطل أودع جيبه بضع نقود سلفاً، ينتخي للذود عن رجال أعمال أعملوا في البلاد فأس فسادهم، يُنظِّر للجريمة الناعمة، يسميها تنمية وتطويراً وديمقراطية، يضبطه القارئ غير ما مرة متلبساً بجنحة العبث بعقله، يفرك الجريدة تحرّقاً فتشتعل ناراً بين يديه حين تحتك كلماتها المبللة عن آخرها بكيروسون الكذب.. ليقول لك إني قارئ ثائر..
وزير خارجية ركب جدران الفلسطينيين حين استوطى نفسه، توعدهم بتقطيع أرجلهم من خلاف إن هم عاودوا القفز فوق حدود بلاده، يفيض فمه بشيء كثير مما يعنيه اسمه الأخير، ومنه أيضاً أصيبت سمعة مصر بلوثة لم تعهدها البلاد من ذي قبل، يخطب بالناس كذباً، يشيع بينهم نفاقاً، تسمعه يتكلم ولا يقول شيئاً، ينطق ولا يتحدث بمعنى، حالة لا يملك أمامها المتابع إلا أن يقول: هذا غيطكم رد إليكم.. وإني عليه ثائر..
وزير حفيت قدماه جرياً وراء منصب "مدير اليونسكو"، سكن وزارة الثقافة لأكثر من 21 عاماً وما يزال، خاضت البلاد والعباد معركة إعلامية ضخمة استمرت أشهراً لكسب ميدان المنصب!! ما هذه الشرنقة التي أدخلوا مصرنا فيها؟! ولما سئل مثقفو مصر: من يشغل المنصب حالياً؟ نال غالبيتهم صفراً كبيراً، تندر حينها أحدهم: من ذا الذي يترك وزارة من أجل أن يكون مديراً! الناس تراقب منذ زمن من عَليّ "تشرنق مصر" المتواصل، بعد أن كانت فيلاً تصغر أمامه الأشياء.. ليقولوا لك إنا ثائرون..
سائق تاكسي يقايضك كلاماً ونكاتاً بضحك، تشعر بصداع، تقايضه نقوداً بسكوت، فلا يهدأ، يأخذك في رحلة إلى عالم الشتائم، لا يسكن هناك سوى الحكومة وهو، يبث لك عبر أثير افتراضي كيف يجدول الفقر تفاصيل يومه، كيف تعيد معاناة تحصيل الرزق ترتيب أوراق حياته، كيف تتحكم بضعة جنيهات مغموسة بغبار القاهرة الأسود في رقبته وأرواح أبنائه، لا تخلو القصة من بعض الشخوص والأحداث المتخيلة طبعاً، تختلط الواقعية بخيال خصب ممتع لا يمكن لناظريك تكذيبه، يضغط مقوده، يفرك بالمقعد خلفيته، تزيد حدة حديثه مع سرعة السيارة، تحمر عيناه، يزبد.. ليقول لك إني ثائر..
معلمون في مدارس ثانوية يتاجرون بالطلبة، والسوق مختصرة جداً، حوائط البلاد وطرقها العامة وقد ملؤوها أرقام هواتف نقالة، كيمياء 0101423657، فيزياء 0126651946، رياضيات 0168954132، طلبة يشترون النجاح خوفاً من مدرسين يتهددونهم إن هم استنكفوا عن دروسهم الخصوصية، "طالب ومعلم" هو ذلك الوصف القديم الوحيد الذي ما زال يلازمهما في عصر جديد صبغته التجارة.. وفي كل تفاصيل ما تبقى من دورهما.. يقولان لك إنا ثائران..
شيوخ أزهر ما عادوا يتحدثون في أمور أمة تأتيها السهام ضحى وعشياً، وعلى حين غفلة استرقتهم الفضائيات من بين كتبهم واجتهاداتهم وباتوا يتنمقون ويتمكيجون من أجل ظهور تلفزيوني، تستفتيهم في حكم شرب بول النبي فيفتونك بأنه جائز، تستفتيهم في فساد حاكم يبول على الناس يومياً فيهدرون دمك، تستفتيهم في الرضاعة من الكبير فلا يجدوا في ذلك حرجاً، تستفتيهم في من اغتنى رضاعة من دم الفقراء فيكفرونك، المواطن يستمع ويشاهد، يلقي ضحكة ساخرة، وراءها يكظم غيظاً يكبر كموج هادر.. ليقول لك إني ثائر..
وعلى شاطئ استراحة الفساد إذ تتمطى الحكومة، لا تخطئ العين صورة لوزير تعليم يعين أقاربه في لجنة تأليف المناهج عابثاً بعقول الطلبة، محام لا يجيد صياغة محضر ضبط لمتهم فيُودع المجني عليه السجن، ضابط شرطة يعيق معاملات الناس طلباً للرشوى... وصبي مقهى يحمل مؤهلاً علمياً عالياً يصب لك قهوة مُرة، في حياته كثير من طعمها، يضحك باكياً.. ليقول لك إني ثائر..
شعب يتعاطى السخرية كأنها حشيش ينسيه معاناته، يفقده صوابه، يغلف ألمه، سخرية تنطلق أمواجها من منتصف بحره الهادر لتصب زبداً عارماً على شواطئ جديته، يتوارى بمآسيه خلف ستارها الشفاف، يعجن من رداءة الحال أرغفة من نكت، يتقاسمها مع الأصدقاء على موائد الإحباط، يغمس بها من صحن اليأس.. ليقول لك إني ثائر..
شعب صَوّمت الدولة غالبية أفراده عن اللحم قصرياً، فرضت عليه طوقاً بقولياً، فلا رواتب تغني صاحبها عن السؤال، ولا مدخرات تسمن من جوع الحاجة، اختارت له أربعينية صيام أرثوذكسية، أودعته موعظة أحد، انتهت الأربعينية، نصحته بشهر صيام، ألقت عليه خطبة جمعة وسلاماً، انتهى الشهر فذكرته بالأربعينية، ولما أقعده كبح الدولة عن الوصول إلى اللحم، اعتبر ذلك شتيمة له في صيامه، حشد ما بداخله من حقد في تظاهرة انتفض لها كل ما يعتمل في قلبه من كره، سانده فيها كل ما يحمله عقله من احتجاج، زحفت وراءهما كل حواسه مثل جيش جرار هادر، وكل منها يهتف.. اللهم إني ثائر..
موسى محمود الجمل
دبي
8 فبراير 2011

4 comments:

  1. بل إن اللوحة تتسع للمزيد من المشاهد المأساوية التي تغمر تفاصيل حياتنا اليومية وترهق البصر والبصيرة , فمصر تغرق منذ أمد ويبدو أن ثورة يناير المجيدة لن تكون السلفادور, فالحال بقي كما هو يوم فقدنا قضاء عادل ونزيه نتكأ عليه, فهل نحمل مبارك وحكوماته الرشيدة وحدهم المسؤولية عن سوداوية اللوحة وفوضويتها, ألا ترى بأننا في حاجةماسة قبلا لثورة تجتاح النفوس والدواخل كي يبدو الظاهر أجمل .
    فمصر التي تغنوا بها, تغني اليوم على ليل ضل نهايته وسط عتمة الأحداث والمواقف
    وبكل اسف فان اللوحة لن تكتمل بخطوط الفلتان الامني والوان البلطجة المنتشرة في طول البلاد وعرضها,اضف التوعدات والتهديدات وحرب تكسير
    العظام بين العسكر والاخوان مما ينذر بطامة كبرى فما خفي كان أعظم,
    ويبدو أن على مصر السلام وفي الناس لن تكون المسرة

    .

    احذر فانت تقترب من منطقة الغام..... ولكن آمنة

    ReplyDelete
  2. انت ليه نشرت التعليق الناس هيك راح تضحك على الكلام بليز احذفه اعمله ديليت شيله بسرعة

    ReplyDelete
  3. هههههههههههههههههههههههههههههه انا بطلب منك وبترجاك تحذف التعليق وانت بترد بنشر كل التعليقات , طب خلاص راح اقرا كل المقالات الباقية بس ما راح اكتب ولا تعليق ولا راي
    "كويس اني ما كتبت اسمي
    رجااااء ما تنشر هذا التعليق

    ReplyDelete
  4. هذا ما يسمى بالاصرار

    ReplyDelete